2021 الحملة العالمية للتوعية بالصحة العقلية العالمية - موضوع اليوم العالمي للصحة النفسية - الاتحاد العالمي للصحة العقلية


05 Oct
05Oct

يساهم نقص الاستثمار في الصحة النفسية غير المتناسب مع ميزانية الصحة العامة في فجوة علاج الصحة النفسية, و تمثل عدم المساواة في الرعاية الصحية النفسية في جميع أنحاء العالم قضايا صحية بالغة الأهمية ، وتمثل معًا تحديات أخلاقية كثيرة.و مازال الوصول إلى خدمات الصحة النفسية غير متكافئ.

حيث سلط الضوء على موضوع  "الصحة العقلية في عالم غير متكافئ" من منظمة الاتحاد العالمي للصحة العقلية لهذا العام 2021, فهناك ما بين 75٪ إلى 95٪ من الأشخاص المصابين باضطرابات نفسية في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل غير قادرين على الوصول إلى خدمات الصحة النفسية على الإطلاق، وحتى البلدان ذات الدخل المرتفع ليست أفضل بكثير. ويساهم نقص الاستثمار في الصحة النفسية غير المتناسب مع ميزانية الصحة العامة في فجوة علاج الصحة النفسية.  

لايتلقى الأشخاص المصابين بمرض عقلي العلاج الذي يستحقونه مما يؤدي الى إزداياد الشعور بوصمة العار والتمييز من أسرهم ومقدمي الرعاية وهناك حاجة مستمرة لم يتم تلبيتها في رعاية الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية. وصمة العار والتمييز التي يتعرض لها الأشخاص الذين يعانون من اعتلال الصحة العقلية لا تؤثر فقط على صحتهم البدنية والعقلية، بل تؤثر أيضًا على فرصهم التعليمية ، وعلى التعايش وآفاق العمل ، وعلى أسرهم وأحبائهم. لابد من معالجة هذا التفاوت. لدينا جميعًا دور نلعبه لمعالجة هذه التفاوتات والتأكد من أن الأشخاص المصابين او الذين لديهم تجربة معيشية للصحة العقلية مدمجون تمامًا في جميع جوانب الحياة

أيضًا بالنسبة للأشخاص المعاقين والذين يعانون من مرض جسدي  غالبًا ما يعانون من ضغوط وصعوبات نفسية  مثال على ذلك هو ضعف البصر حيث يعاني أكثر من 2.2 مليار شخص من إعاقة بصرية في جميع أنحاء العالم ، ويعاني غالبيتهم من القلق و / أو الاكتئاب ، ويتفاقم هذا الأمر بالنسبة للأشخاص المعاقين بصريًا الذين يعانون من ظروف اجتماعية واقتصادية معاكسة. 

ولقد سلط جائحة كوفيد 19 الضوء بشكل أكبر على آثار عدم المساواة على النتائج الصحية ولم تكن أي دولة ، مهما كانت غنية ، مستعدة تمامًا لذلك. لقد أثر الوباء وسيظل يؤثر على الناس ، من جميع الأعمار ، بطرق عديدة: من خلال العدوى والمرض ، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة التي تسبب الفجيعة لأفراد الأسرة الباقين على قيد الحياة ؛ من خلال التأثير الاقتصادي ، مع فقدان الوظائف واستمرار انعدام الأمن الوظيفي ؛ مع التباعد الجسدي الذي يمكن أن يؤدي إلى العزلة الاجتماعية.


نحن  في خضم أزمة عالمية أخرى تؤدي إلى اتساع التفاوتات الصحية والاقتصادية والاجتماعية. تمنح حملة اليوم العالمي للصحة العقلية لعام 2021 فرصة لنا للالتقاء والعمل معًا لتسليط الضوء على كيفية معالجة عدم المساواة لضمان تمتع الناس بصحة عقلية جيدة.


وهذه أبرز التوصيات التي جاءت بها منظمة الاتحاد العالمي للصحة العقلية للمنظمات وأصحاب المصلحة :

١- التركيز على القضايا التي تساهم في استمرار عدم المساواة في الصحة العقلية محليًا وعالميًا.

٢- دعم مؤسسات المجتمعات المدني لتساهم في المعالجة و التقليل من عدم المساواة في مناطقها المحلية.

٣- تشجيع الباحثين على المشاركة بما يعرفونه عن عدم المساواة في الصحة العقلية بما في ذلك الأفكار العملية حول كيفية معالجتها.

كن شريكًا ، كن مدافعًا.


الترجمة والنقل بواسطة https://www.budur-abdulwahed.com/

من https://wfmh.global/2021-world-mental-health-global-awareness-campaign-world-mental-health-day-theme/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.