حماية الذات ''بالانتقام الخفي''


04 Mar
04Mar

تترك بعض أحداث الطفولة و تجارب الحياة ندوبًا غير مرئية ولها تأثير عميق علينا طوال حياتنا. نصبح في محاولة دائمة لحماية أنفسنا ، نقوم ببناء دفاعات ''ضد الألم'' ''المعاناة'' ''خيبة الأمل''. مثل ان يتعهد البعض منا الا يثق بأي شخص مرة اخرى ؛ وتساعدنا اساليب دفاعات الحماية الذاتية في الحفاظ على'' وهم القوة و الحصانة '' ، ومع ذلك فأن هذه الدفاعات نفسها تحد من قدرتنا على السلام الداخلي و على الثقة بالآخرين وعلى احراز التقدم و تحقيق الانجاز في المقابل نحن هنا نظلم أنفسنا مرتين، مرة بعدم ادراكنا لما نمر به ومرة ''بالانتقام الخفي'' من كل ما مررنا به من أحداث الطفولة وتجارب الحياة.انتقام يرتدي قناع '' الحماية والأمان '' ويمكن ان يشعرك بالامان الوهمي و المؤقت و في حقيقته يسلبك كل ما تستحقه من حياة و حب ...
تستحق أن تشعر و ترى الحياة بوضوح أكثر، القِ نظرة على معتقداتك، افكارك، مشاعرك، حديثك الداخلي، تفاعلاتك مع العالم الخارجي.ستدرك حينها ان كنت ستكمل وتسير في الطريق بنفس عدستك التى ترى العالم من خلالها، ام انك بحاجة الى تغييرها بعدسة جديدة تمنحك رؤية ''داخلك'' و ''العالم'' بمنظور جديد مختلف. وحقيقي.


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.